الامارات: تفوق تنافسي على المستوى العالمي

تعمل دولة الإمارات على تعزيز تنافسيتها كمركز عالمي رائد وداعم لممارسة الأعمال، وكبيئة جاذبة للأعمال والاستثمار في كافة أرجاء الدولة. وساهمت جهود الحكومة وقطاعاتها المختلفة في تفوق الإمارات عربياً وعالمياً في عدد من أهم تقارير التنافسية العالمية. 

حيث قفزت الإمارات إلى المرتبة 24 على مؤشر تقرير التنافسية العالمي 2012-2013 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، بعد أن كانت في المرتبة 27 خلال 2011-2012. وعزز اقتصاد الدولة مكانته للعام السابع على التوالي كالاقتصاد العربي الوحيد ضمن مرحلة "الاقتصادات القائمة على الإبداع والابتكار" والتي تعتبر أكثر مراحل تطور الاقتصادات العالمية.  وتفوّقت الإمارات في اعتماد اقتصادها على الإبداع والابتكار على دول رائدة مثل أستراليا، وايطاليا وإسبانيا. كما ارتقى مؤشر تنافسية " كفاءة سوق العمل" بـ 21 نقطة ليصل إلى المرتبة 7 عالمياً، وارتقى مؤشر "جودة مؤسسات الدولة " إلى المرتبة 12 عالمياً متقدمةً 10 نقاط عن العام السابق.

بالإضافة إلى ذلك، حسنت دولة الإمارات مرتبتها في تقرير سهولة ممارسة الأعمال لعام 2013 الصادر عن البنك الدولي، حيث حصلت على المرتبة 26 عالمياً. كما احتلت الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في هذا التقرير في ما يتعلق بالنظام الضريبي، نظراً لسهولة دفع الضرائب وضآلة حجمها وعدم وجود أية ضريبة على الدخل وأرباح الشركات بعكس معظم دول العالم، والمركز الأول من حيث انخفاض الضرائب المفروضة على الأفراد والأعمال. كما احتلت المركز الأول عربياً في مؤشر بدء النشاط التجاري نتيجة للإجراءات التي اتخذتها الدولة لتسهيل ممارسة الأعمال وزيادة التنافسية.