الإمارات الأولى عربيًا في مؤشر السعادة

حققت دولة الإمارات المرتبة الأولى عربيًا والسابعة عشر عالميًا في تقرير السعادة الصادر عن معهد الأرض بجامعة كولومبيا في عام 2012. ويأتي ذلك في إطار سعي الدولة لتحقيق رفاهية المواطنين وإسعادهم مما يصب في تحقيق رؤية الإمارات 2021. ومن منطلق تكامل الجهود الاتحادية والمحلية لتحقيق رؤية الإمارات 2021 قام المجلس التنفيذي في إمارة عجمان بتنظيم مؤتمر "جودة الحياة في الإمارات" يوم الثلاثاء الموافق 19 مارس 2013 بفندق كمبينسكي عجمان تحت رعاية وحضور سمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان.

وناقش المؤتمر واقع وأداء دولة الإمارات في التقارير العالمية وطرق الارتقاء بها في تصنيف تقرير «السعادة العالمي» بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي. وقال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر قبل أكثر من أربعين عاماً قال المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «إن حجم الدول لا يقاس بالثروة والمال، وإن المال ما هو إلا وسيلة لتوفير الحياة الكريمة والآمنة لأبنائها»، لافتاً إلى أن هذا هو الفكر الذي تأسس عليه مشروع السعادة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد البرفيسور جون هيليويل مؤلف تقرير السعادة العالمي الصادر عن معهد الأرض في جامعة كولومبيا والمحاضر الرئيس في المؤتمر أنه معجب بدولة الإمارات العربية المتحدة لأن حكومتها تسعى دائماً إلى توفير السعادة لشعبها ولذلك فقد حققت تقدماً كبيراً في مؤشر السعادة على مستوى العالم واحتلت المركز السابع عشر عالمياً والأول عربياً.